Open top menu

سن اليأس

لم تتعرض النساء لظاهرة انقطاع الطمث حتى في أوائل القرن العشرين، والسبب هو ارتفاع وفيات النساء بعد بلوغهن سن اليأس، ومع أوائل القرن الواحد والعشرين ارتفعت نسبة الحياة بالنسبة للنساء، الشيء الذي جعل ظاهرة انقطاع الطمث تصيب حوالي نصف نساء العالم البالغة أعمارهم بين سن 45 و 51  أي متوسط العمر، فسن اليأس يعتبر وراثي حيث أن المرأة تتوقف عادتها الشهرية غالبا في نفس توقف أمها، مع الأخذ بعين الإعتبار السن الذي تتلقى فيه كل امرأة الحيض والذي يختلف من فتاة لأخرى تبعا لعدة عوامل خارجية أو داخلية.
سن اليأس
سن اليأس
يعد الإنتقال من فترة الخصوبة إلى فترة عدم القدرة على الإنجاب محطة جوهرية في حياة المرأة، حيث تعود أسبابها إلى توقف إنتاج المبيض للبويضات وبالتالى توقف إنتاج هرمون الأستروجين، وتعرف هذه الفترة بأعراض كثيرة تصاحب النساء على اختلاف طبيعتهم.

أعراض تنبئ المراة بسن اليأس:

هبات الحرارة

وهي الأكثر شيوعا وتعود أسبابها للتقلبات الهرمونية التي تعاني منها النساء قبيل انقطاع الطمث بشكل كلي، وقد تستمر حتى بعد ذلك لسنوات ويمكن القضاء عليها باستعمال بعض الهرمونات المكملة. تظهر هبات الحرارة بداية في الوجه وأعلى الصدر، بعد ذلك تنتشر في كل الجسم وتمتد المدة الزمنية لهذه الحرارة بين الثانيتين إلى أربع ثواني على الأكثر مصحوبة بقلق، قشعريرة، خفقان القلب والتعرق.

الصداع النصفي:

 يحدث الصداع النصفي بالنسبة للنساء بعد سن اليأس بسبب التغيرات الهرمونية الحادة على مستوى هرمون الأستروجين، فالصداع النصفي يختلف عن آلام الرأس العادية لأنه يكون مصحوبا بعلامات تدل عليه كالحساسية من الضوء، آلام على مستوى جانب واحد من الرأس بالإضافة للاضطرابات البصرية.

هشاشة العظام

عند سن اليأس تصاب النساء بهشاشة العظام، وتصبح عملية الهدم ضعفي عملية البناء العظمي، كما تصاحب هذه العملية آلام على مستوى فقرات الظهر، الرسغ والعظام المحيطة بالحوض مما يؤدي إلى التسبب في كسور.

أمراض القلب:

 بعد سن اليأس تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين، نظرا لكون هرمون الأستروجين يدخل في التمثيل الغذائي للدهون و يعمل على حماية النساء من تصلب الشرايين.



أسباب سن اليأس:

- الاستئصال الجراحي للمبيضين في حالة وجود أورام سرطانية.
- تعد الأسباب المناعية من أكثر الأسباب التي تؤدي لسن اليأس حيث أن الجسم يعمل على صنع مضادات للأجسام التي تقوم بمهاجمة المبيض وتمنعه من القيام بوظيفته بإنتاج البويضات.
- تعرض المبيض للعديد من الإصابات الجرثومية الفيروسية.
- اتباع الريجيم القاسي يساهم في التقليل من إنتاج البويضات.
- العلاجات الكيماوية التي تستعمل في حال وجود سرطان في الجسم كسرطان الثدي، تعمل هذه الأخيرة على إبطاء وتوقف عمل المبيض.

علاجات يقدمها الطبيب لاعراض سن اليأس:

تستخدم الهرمونات البديلة منذ القدم وما يزال الإقبال عليها مستمرا بكثرة، حيث تقوم هذه الأخيرة بدور فعال في حماية المرأة من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام، وأكيد هي فعالة في علاج أعراض سن اليأس، كما أن هذه الهرمونات تؤخذ بواسطة عناية ومتابعة طبية، ومن الواجب إجراء فحوصات دورية لكل من مستويات الدهنيات في الدم، كثافة العظام وللثدي قبل البدء بالعلاج وتتضمن الآتي:
- هرمون الأستروجين والبروجسترون المستمر وهو على شكل أقراص، يؤخذ يوميا بدون انقطاع ولا يؤدي إلى حدوث دورة شهرية.
-  هرمون الأستروجين والبروجسترون الدوري هو الآخر على شكل أقراص، يؤخذ لمدة 21 يوما ثم تتبعه فترة انقطاع من أربع إلى سبعة أيام ويسبب في حدوث دورة شهرية، كما أنه مهم حيث يساهم في علاج أعراض سن اليأس كالحرارة، تنظيم الدورة الشهرية و التعرق.



سن اليأس عبارة عن مرحلة يجب أن تمر منها نساء العالم وليس لنا السبيل في تقديمها أو تأخيرها لأنها حقيقة حتمية، حيث ينقطع الطمث ويتوقف عمل المبيضين وبالتالي عدم إنتاج البويضات، لذا يجب على النساء في هذه المرحلة اتباع نظام غذائي صحي كتناول الأطعمة الغنية بالأستروجين  مثل الفول والبقول والعدس فهي تعمل على التوازن الهرموني، بالإضافة إلى تناول الأسماك كالسردين والسلمون الغنية بالأحماض الدهنية لمكافحة جفاف الجلد والمفاصل المرتبطة بنقص الأستروجين في جسم المرأة، هذا وأضف إلى ذلك أكل كميات كافية من الخضر والفواكه التي تزود الجسم بالفيتامينات والمعادن و الإبتعاد عن الكحول التدخين والكافيين، وأخيرا ممارسة التمارين الرياضية عدة أيام في الأسبوع لمدة نصف ساعة فهي تساهم في الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان، هشاشة العظام والأمراض القلبية، كما تعدل المزاج وتخفف من حدة القلق والتوتر.





Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية