Open top menu

تعريف سرطان الرحم:

الرحم هو جزء من الجهاز التناسلي للأنثى حيث يتطور الجنين خلال فترة الحمل.
تخضع خلايا الرحم  أحيانا لتغييرات التي تشق طريقها للنمو أو سلوك غير طبيعي فتؤدي إلى سرطان الرحم يُعرف أيضا باسم سرطان بطانة الرحم هو ورم خبيث يبدأ في خلايا الرحم . كلمة " الخبيثة " تعني أن الورم يمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم .ويمكن أن تشير هذه التسمية (سرطان الرحم) إلى عدة أنواع من السرطان كسرطان عنق الرحم
 .



العوامل التي تساعد على الإصابة بسرطان الرحم:




  1. التدخين فالمرأة المدخنة تكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرحم أكثر من المرأة الغير مدخنة فهو يعمل على إصابة الخلايا الظاهرية بالسرطان
  2. حدوث بعض الالتهابات وأمراض عديدة في المناطق التناسلية
  3. الإصابة بالعديد من الفيروسات الناتجة عن الاتصال الجنسي المحرم
  4. العمر فالنساء اللاتي تجاوزن ال 40 سنة يكن أكثر عرضة لسرطان الرحم
  5. حبوب منع الحمل تجعل المرأة عرضة لسرطان الرحم
  6. الزيادة في الوزن بشكل كبير جدا
  7. الإصابة بأمراض السكري و ارتفاع ضغط الدم
  8. أخذ عقار تامو كسيفين: هذا الدواء يعطى للمرأة لمحاربة سرطان الثدي يزيد في مقابل خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم
  9. تناول الاستروجين دون البروجسترون: النساء اللواتي تعرضن لعلاج هرموني لعدة سنوات الأستروجن  بدون هرمون البروجسترون لديهم زيادة في خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم
  10. التاريخ العائلي :النساء اللواتي أمهاتهم وأخواتهم أصبن بسرطان بطانة الرحم هن أكثر عرضة  أيضا .
  11. العلاج الإشعاعي للحوض: النساء اللواتي تلقين العلاج الإشعاعي في منطقة الحوض تشهد فرص إصابتهن بسرطان بطانة الرحم زيادة ملحوظة


أعراض الإصابة بسرطان الرحم:


  • إن حدوث نزيف في مهبل المرأة من دون سبب أو تعرضه لمرض يعد من أعراض الإصابة بسرطان الرحم
  • حدوث لنزيف حاد بعد الانتهاء من الاتصال الجنسي كذلك الشعور بالآلام لتصل إلى منطقة الحوض تعد من الأعراض الهامة لمرض سرطان الرحم
  • كثرة الإفرازات المهبلية
  • فقدان الشهية
  • زيادة سمك جدار الرحم عند المرأة بشكل فجائي يدل على الإصابة بسرطان الرحم
  • عودة الدورة الشهرية إلى المرأة في عمر متأخر
  • التأخر في عملية الطمث من أعراض سرطان الرحم




طرق علاج سرطان الرحم:

سرطان الرحم


الجراحة هي العلاج الرئيسي حيث يقوم الطبيب باستئصال الأورام السرطانية المنتشرة في الرحم و تخليصه منها
العلاج الإشعاعي ( العلاج الإشعاعي الموضعي و / أو الإشعاع الخارجي( 
ويقترح العلاج الكيميائي في بعض الأحيان لاستكمال علاج بعض أورام موضعية أو المتقدمة محليا. كما أنه يشكل العلاج الرئيسي للأورام المتقدمة ،و يمكن بعد ذلك أن تترافق مع العلاج الإشعاعي أو العلاج الهرموني

يستخدم العلاج الهرموني وأحيانا لعلاج بعض الأورام 


Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية