Open top menu

ما هو الهيستامين

الهيستامين مادة ينتجها الجهاز المنعاتي في الجسم كرد فعل بسبب حساسية للغبار أو حبوب اللقاح، كما يمكن أن يكون بسبب التحسس من المستحضرات التجميلية أو المنظفات، لدغات الحشرات، أنواع معينة من الأطعمة أو الأقمشة، كما يعتبر من أحد المركبات العضوية القابلة للذوبان في الماء، ويدخل في إطار أحاديات الأمين و يتسبب في حدوثه المخلفات البروتينية للإنسان و الحيوان على حد سواء.
 ألصيغة الكميائية للهيستامين

الأعراض الناتجة عن الهيستامين:

يعد التعرض لبعض أنواع من العدوى كالأنفلونزا و العدوى الفيروسية المسببة للزكام، سببا رئيسيا لظهور مادة الهيستامين بها و ينتج عنها أعراض كثيرة مبينة على الشكل التالي:
- الحكة وظهور حبوب حمراء على الجلد.
- سيلان في الأنف.
- العطاس.
- السهال وضيق التنفس.
- تواجد دموع واحمرار بالعيون.
- انتفاخ الوجه والجسم.
- إفرازات حمضية في المعدة.
- اضطرابات الجهاز الهضمي.
- عوارض الحساسية للربو.
- آلام في الرأس.
- طفح جلدي.
- ارتفاع ضغط الدم.

وللتقليل من هذه الأعراض كان لابد من إيجاد مواد مضادة لمادة الهيستامين لكي تنهي هذه الأعراض.

ما هي مضادات الهيستامين:

عبارة عن عقاقير وأدوية تعمل على إيقاف مادة الهيستامين وتقلل من تأثيراتها، إما عن طريق عزل هذه المادة عن مستقبلاتها أو منعها من الإنتاج، وتستخدم  مضادات الهيستامين للتصدي للعديد من الأمراض الجلدية كالحكة الجلدية، عدوى التحسس بالنسبة للصغار والكبار، الأكزيما الجلدية و الصدفية، ومع ذلك لا يمكننا التغاضي عن بعض تأثيراتها الجانبية التي قد لا تصيب جميع الناس ممكن للبعض منهم فقط  وهي مؤقتة متمثلة في:
- التحسس من الفوتوفوبيا أو مايعرف بالحساسية للضوء.
- جفاف الفم.
- ضعف التركيز والنعاس.
- الشعور بالدوران والغثيان.
وبما أن هذه المضادات تسبب الإرهاق في بعض الحالات فينصح باستخدامها قبل النوم.

مستقبلات مضادات الهيستامين

هما نوعان من المستقبلات H1 و H2

H1 :

 وهي معاكس لتأثير الهيستامين على الأوعية الدموية، القصبات، الغدد اللعابية والعضلات الملساء.
من أنواعها: البروميتازين و الأوكسوميمازين.

H2

تعاكس هي الأخرى تأثير الهيستامين على إفراز حمض كلور الماء في العصارة المعدية وتأثيره في نظم القلب. ومن أشهر مركباته: السيميتيدين.



نتائج عدم قدرة الجسم على تحمل الهيستامين

- استهلاك كميات كبيرة من المأكولات التي تحتوي على الهيستامين.
- نقص في الكالسيوم، النحاس، الزنك.
- نقص في الفيتامنين B6 و C.
- فرط نمو الفطريات أو الطفيليات في الأمعاء.
- تعب الجهاز الهضمي بسبب عادات الأكل السيئة.

المأكولات الغنية وغير الغنية بالهيستامين:

أ ) المأكولات الغنية بالهيستامين هي:

- المأكولات المدخنة، المملحة، المجففة والمخللة.
- لحم البقر المحفوظ.
- الموز، البرتقال، الكيوي و الفريز.
- النبيذ المعتق والنبيذ الفوار والشمبانيا.
- الشاي الأسود والشوكولا.

ب ) أما المأكولات الغير غنية بالهيستامين فهي:

- اللحوم الطازجة وسمك السلمون البري.
- الفواكه الطازجة كالكرز والليمون.
- الخضار كالخس والفاصوليا.
- مشتقات الحليب الزبدة، اللبن والجبنة.
- النبيذ الأبيض والحامض.



وهكذا نرى أن الهيستامين مادة كيميائية تنتج الحمض الأميني وتساهم في زيادة وجود الحساسية وعدم تقبل المأكولات، لذلك وجب الحفاظ على توازن معدلات الهيستامين بأجسامنا من خلال عمل الأنزيمات على هضم الهيستامين بالأمعاء، كما تجدر الإشارة كذلك إلى ضرورة معرفة المأكولات الغنية بالهيستامين من غيرها، لأنها السبيل الأمثل لإنجاح عملية تخفيض نسبة الهيستامين بالجسم.  


Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية