Open top menu

ما هو الجلوكوز

الجلوكوز عبارة عن نوع من السكر الذي يتم إنتاجه عبر عمليات التمثيل الضوئي للكائنات الحية بصفة عامة، ويتواجد بنسب كبيرة في الأكل النشوي كالخبز، الأرز، المعكرونة والبطاطس زيادة على ذلك الفواكه كالعنب، التين، العسل والعصائر.
 حيث يكون على شكل بلوري أبيض يتكون من مجموعة تتألف من 6 ذرات أوكسجين، 12 ذرة من الهيدروجين و 6 ذرات من الكربون لذلك فصيغته الكيميائية تتمثل في (C6H12O6) ، ويعد وجود الأوكسجين في الجلوكوز سهل عملية ذوبانه بالماء وهذه خاصية تحسب له. 
كما تجدر الإشارة إلى ضرورة التفريق بين الجلوكوز والسكروز الذي يعد سكرا عاديا، حيث أن حلاوة الجلوكوز تفوق ثلاث أرباع السكروز. ويتم تصنيع الجلوكوز التجاري من النشا باستعمال بعض الأنواع من الأحماض تحت ضغط البخار.
 الصيغة الكيميائية للجلوكوز
الصيغة الكيميائية للجلوكوز

الجلوكوز هو بمثابة وقود:

دماغ الإنسان يتكون من مجموعة من الخلايا العصبية التي تكون نشيطة باستمرار، وللحصول على هذا النشاط العقلي يعتمد الدماغ على الجلوكوز لتزويده بالوقود، كما بينت الدراسات أن انخفاض الجلوكوز بدم الإنسان له تأثيرات سلبية على الذاكرة والقدرة على الإستيعاب، وتناول الجلوكوز يعمل على التحسين من المهام العقلية والذهنية المعقدة.


الجلوكوز كمصدر للطاقة:

يعد الجلوكوز مصدرا مهما للطاقة حيث أن نسبة الجلوكوز بالدم غالبا ما تكون 0.1%، وقد تزيد هذه النسبة في حال تناول أغذية غنية بالنشا والكربوهيدرات، حيث يقوم الجلوكوز بتحويله إلى الجليكوجين وتخزن بالعضلات والكبد وتسترجع عندما يحتاج الجسم للطاقة أو القيام بمجهود عضلي، وعند امتلاء المخزون من الجليكوجين يتحول الجليكوز إلى دهون متراكمة في منطقة البطن، الأرداف والأكتاف، كما أن ارتفاع نسبة الجلوكوز بالدم قد تؤدي لأمراض مزمنة كمرض السكري.  

الأضرار الناجمة عن زيادة أو قلة نسبة الجلوكوز في الدم:  

 معدل السكر الطبيعي في الدم
معدل السكر الطبيعي في الدم
تسبب الزيادة في نسبة الجلوكوز بالدم إلى مرض السكري والسمنة، ويرجع ذلك لنقص هرمون الأنسولين وارتفاع المواد الكربوهيدراتية بالجسم، كما يؤدي نقصان نسبة الجلوكوز بالدم أقل من نسبته الطبيعية، إلى ظهور مجموعة من الأعراض :
 كالرعشة، فقدان التوازن والوعي، خفقان في القلب، اضطرابات في الرؤية و الإمتناع عن مزاولة الأنشطة الطبيعية المعتادة، إضافة إلى الضعف العام والهزلان، لذلك من الضروري تزويد الجسم بالمواد الكربوهيدراتية كالنشويات، الخبز، العصائر الطبيعية، الحبوب لزيادة نسبة الجلوكوز بشكل معتدل لتجنب أضراره.



نرى أن الدماغ عضو نشيط يعد الجلوكوز إحدى دعاماته الأساسية، حيث أن هذا الأخير يأتي عن طريق المشروبات والأطعمة بشكل مباشر أو عبر مواد غير كربوهيدراتية، والظاهر أن الحفاظ على مستويات جيدة من السكر في الدم يساهم في بناء أداء إدراكي و جسدي ممتاز خاصة بالنسبة للأمور التي تتطلب حس عالي  من الإدراك العقلي و الجهد الجسدي.     






Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية