Open top menu

الام الظهر في الحمل

آلام الظهر من الأمور الشائعة بالنسبة للنساء الحوامل، حيت تصاب ما يقارب 2/1 إلى 4/3 من النساء بآلام في الظهر غالبا ما تكون في الأشهر الثلاث الأخيرة، وقد تمتد إلى ما بعد الولادة ثلاث أشهر أخرى إضافية، وتحدث نتيجة للوزن الزائد حيث أن جسم المرأة لا يستطيع التوازن مع هذه الزيادة.
الام الظهر

 فالحمل يسبب ارتخاء للعضلات ومع مرور الأشهر يتطور الأمر إلى انحناء لا إرادي مع شعور بآلام شديدة، بداية في أسفل الظهر وقد تنتقل فيما بعد لأعلى الظهر، الكتفين و القفص الصدري، مع ذلك فهناك طرق لتجنب آلام الظهر عند المرأة الحامل يجب العمل بها للتخفيف من حدة المعاناة والحيلولة دون تحول آلم الظهر إلى مرض مزمن.

أنواع آلام الظهر في الحمل:

لآلام الظهر ثلاث أنواع حسب تقسيم اختصاصيي المجال ممثلة على الشكل الآتي:

النوع الأول: ألم متمركز أسفل الظهر

 وقد يصل للساقين وتزداد الآلام بممارسة بعض النشاطات كالمشي، الجري، الإنحناء إلى الأمام، الوقوف لمدة طويلة وحمل الأشياء الثقيلة.

النوع الثاني: ألم يتواجد بالمفصل

 وقد يمتد إلى المنطقة الخلفية أو الجانبية للفخد، ويتزايد بتطور الحمل، في حال الإستلقاء على السرير أو النهوض منه و قيادة السيارة لمسافة طويلة،  كما أن الألم قد يبقى حتى بعد الولادة.

النوع الثالث: معروف بإسم الألم الليلي

 لأنه يصيب أسفل ظهر المرأة الحامل أثناء استلقائها بالليل للنوم ويسبب لها الأرق، وترجع أسبابه لزيادة تدفق الدم داخل الأوعية في الحوض و أسفل الظهر.

الطرق العلاجية والوقائية للتخلص من الام الظهر في الحمل:

اليوغا قبل الولادة:

 تعد اليوغا من أكثر التقنيات العلاجية التقليدية المنتشرة حول العالم والمساعدة للمرأة خلال فترة الحمل، حيث أنها تساهم في زيادة مرونة و قوة العظام، التخفيف من آلام الظهر وتحسن وضعية الجسم قبل الولادة، كما أن تمارين التنفس العميق تساعد على النوم و استرخاء عضلات الجسم.


التدليك أو المساج:

 التدليك أسفل الظهر يساهم في التخفيف من آلامه ، كما يستحسن التدليك بشكل خاص في جانبي أسفل العمود الفقري لكي يتم تخفيف الضغط على العضلات، ويمكن أن تلجأ المرأة لأحد أفراد عائلتها ليقوم بالمهمة، كما يمكن أن تلجأ للمساعدة الطبية أو اختصاصي في العلاج الطبيعي لأن مساعدة هؤلاء ستكون الخيار الأفضل.

استخدام حزام الولادة:

 ينصح أخصائيو العلاج الطبيعي النساء الحوامل بارتداء حزام مساعد لرفع ثقل الجنين عن عضلات البطن والظهر، ويمكن شراء هذا الحزام عن طريق الأنترنت أو المراكز الخاصة للعناية بالمرأة الحامل، كما تستعمل هذه الأحزمة كمكملات للعلاجات الأخرى.

استعمال وسادة للمساعدة على النوم:

 للتخلص من آلام الظهر للحامل يجب النوم على أحد جوانب الجسم مع استعمال وسادة مخصصة للحمل أسفل البطن.

ارتداء أحذية مناسبة:

 يمنع الأطباء النساء الحوامل منعا باتا من ارتداء أحذية ذات كعب عالي، لأنها تساهم في الزيادة من تقوس الظهر، وتضغط على مفاصل العمود الفقري والورك، لذلك ينصح الأطباء بانتعال أحذية مريحة ومسطحة لتوزيع ثقل الجسم بشكل متساوي.

ممارسة التمارين الرياضية:

فهذه الأخيرة تقوي من عضلات الظهر وتخفف من آلامه وذلك عن طريق ممارسة تمارين أسفل البطن كركوع المرأة الحامل على ركبتيها ويديها وجعل ظهرها مستقيما، كما عليها أن تأخذ شهيقا ثم بعد ذلك زفير، وفي الوقت نفسه عليها أن تشد بطنها إلى الداخل ثم إلى الأعلى، و تحافظ على هذه الوضعية لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 ثوان من دون تحريك للظهر أو حبس للنفس، وعند اقتراب انتهائها من التمرين عليها إرخاء عضلاتها بشكل تدريجي.


وهكذا نجد أن آلام الظهر في فترة الحمل شر لا بد منه، لذلك يجب اتباع الوسائل الوقائية والعلاجية المساعدة على التخفيف من معاناة المرأة الحامل في هذه الفترة، وإذا دعت الضرورة يجب اللجوء إلى الاستشارة الطبية في حال تفاقم الوضع ولم يعد للعلاجات المنزلية أي فائدة تذكر، كي لا تستمر هذه الآلام حتى بعد الولادة فتسبب للمرأة الحامل انتكاسات لا تحمد عقباها.
  




Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية