Open top menu

تعريف هشاشة العظام

هشاشة العظام وهي عبارة عن اضطراب عظمي، يؤدي إلى ضعف العظام وتصبح أكثر عرضة للكسر، خاصة في حالة القيام بأعمال بسيطة كالانحناء إلى الأمام أو القيام بعمل منزلي، كرفع مكنسة كهربائية أو حتى في حالة السعال. ويرجع السبب الحقيقي في الغالب في حالة ضعف العظام إلى النقص في مستوى الكالسيوم و الفوسفور بالجسم بالإضافة لمعادن أخرى.
مرض هشاشة العظام
مرض هشاشة العظام
مرض هشاشة العظام يؤدي في معظم الأحيان إلى كسر العظام خاصة في منطقة مفصل كف اليد، الفخذين، الحوض و العمود الفقري. هناك اعتقاد خاطئ يقول أن مرض هشاشة العظام خاص بالإناث دون الذكور مع العلم أن هذا المرض يصيب النساء والرجال على حد سواء.

أعراض هشاشة العظام:

تظهر أعراض مرض هشاشة العظام في مراحله المتقدمة كالآتي:
- آلام حادة على مستوى الظهر خاصة عند وجود شرخ، كسر أو انهيار إحدى الفقرات.
- تتطور الحالة المرضية مع مرور الوقت لتؤدي لفقدان الوزن وانحناء للقامة.
- السهولة في كسور العظام خاصة في حوضي الفخذين ومفاصل كفي اليدين.


أسباب وعوامل خطر مرض هشاشة العظام:

مرض هشاشة العظام هو فقدان العظم لكثافته المرتبطة بمستويات الكالسيوم والفسفور في الجسم، وفي حالة احتواء الجسم على كمية قليلة من المعادن، تفقد العظام قوتها و قدرتها لدعم الجسم الداخلي. كما ينتج عن عجز الجسم على تعويض خلايا عظمية قديمة، إنشاء أخرى جديدة تعرف بعملية البناء العظمي أو إعادة بناء النسيج العظمي.
هناك العديد من العوامل التي تساهم في الزيادة لخطر الإصابة بهشاشة العظام وهي:

" الجنس

يمكن تقدير نسبة الكسور الناتجة عن هشاشة العظام بالنسبة للسيدات بأكثر من الضعفين مقارنة بالرجال، ويرجع السبب لذلك في الهبوط الحاد لنسبة الأستروجين خاصة في سن اليأس، الشيء الذي يؤدي إلى فقدان المزيد من الكتل العظمية، هذا بالإضافة إلى أن الرجال الذين يعانون من انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون هم عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام أكثر من غيرهم من الرجال.

" اضطرابات الأكل

الرجال والنساء الذين يعانون من اضطرابات في الأكل، كفقد الشهية العصابي هم أكثر عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام، بسبب هزالة الكتلة العظمية المتواجدة أسفل الظهر والحوض.

" نقص استهلاك الكالسيوم

من الأسباب الرئيسية المؤدية لهشاشة العظام، لأن كل نقص في استهلاك الكالسيوم في الجسم يوصل إلى الانخفاض في كثافة العظام، وبالتالي فقدان الكتلة العظمية في سن مبكرة وزيادة خطر الإصابة بالكسور.

" الإفراط في استهلاك المشروبات الغازية:

 حيث تحتوي هذه الأخيرة على مادة الكافيين التي تعمل على اضطراب في امتصاص الكالسيوم، بالإضافة لتأثيراته السلبية المدرة للبول والتي تؤدي إلى فقدان الجسم للكثير من المعادن.



علاج مرض هشاشة العظام:

يعتبر العلاج الهرموني من أساسيات العلاج بالنسبة لمرض هشاشة العظام، رغم ظهور العديد من العلاجات الحالية التي تختلف من واحدة إلى أخرى، 
وفي حالة نصح الطبيب المريض بتلقي علاج هرموني يستطيع الحصول عليه بعدة طرق كالحلقات المهبلية، اللاصقات والمراهم، وفي حالة عدم ملائمة العلاج الهرموني بالنسبة لمريض ما، فهنالك العديد من العقاقير الدوائية التي تساهم في إبطاء فقدان الكتلة العظمية.

الوقاية من هشاشة العظام:

- تناول المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين D.
- العمل على ممارسة التمارين الرياضية التي تساهم في بطء فقدان الكتلة العظمية.
- الإبتعاد عن المشروبات الكحولية والتدخين.
- التقليص من استهلاك الكافيين.

وهكذا نجد أن مرض هشاشة العظام سببه الضعف والوهن الجسماني الذي يسببه نقصان الكالسيوم و الفسفور ومعادن أخرى بجسم الإنسان، لذلك يجب اتخاذ جميع التدابير الوقائية للتصدي لهذا المرض وفي حالة الإصابة به يجب الأخذ بالنصائح الطبية سواء بالنسبة للعلاج الهرموني أو الدوائي لكي يستطيع المريض حماية عظامه من الكسر.


Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية