Open top menu


يعتبر التهاب الحلق أو الحنجرة و التهاب اللوزتين من الأمراض الأكثر انتشارا في السنوات الأخيرة، قد يصيب الكبار كما الصغار على حد سواء، وهو نتيجة لحدوث تهييج للأنسجة على مستوى المنطقة المحيطة بالحلق و   اللوزتين، بسبب الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، الشيء الذي يؤدي إلى ألم في الحلق و اللوز، خاصة أثناء عملية البلع أو الكلام، كما يكثر التهاب الحلق في فصل الشتاء، ويرتبط بالعديد من العوامل المسببة له كالإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي كالزكام أو الإصابة بفيروس الأنفلونزا.
التهاب الحلق و التهاب اللوزتين
التهاب الحلق و التهاب اللوزتين
أغلبية حالات التهاب الحلق تتطلب الراحة التامة وتزول بعد مرور أيام، لكن إذا استمر المرض لأكثر من أسبوعين وجب اللجوء إلى تدخل طبي على وجه السرعة.

أسباب التهاب الحلق:

- الإصابة بالإلتهابات الرئوية، النزلات الصدرية بالإضافة للزكام.
- التعرض لعدوى فيروسية كالأنفلونزا.
- عدوى بكتيرية كالعقدية التي تعتبر مرض بكتيري معد يسبب في التهاب حاد.
- التعرض لمواد تسبب في التهييج كدخان السجائر، وحالة الحساسية كاستنشاق الغبار أو مواد كيميائية سامة.
- الإصابة بأمراض الجهاز المناعي.


أعراض التهاب الحلق و التهاب اللوزتين:

ألم على مستوى الحلق والبلعوم.
بروز بقع فاتحة اللون في الحلق واللوزتين.
ألم وانتفاخ بالفك والغدد اللمفاوية.
حرارة مرتفعة وألم بالرأس.
سيلان بالأنف.
خشونة في الصوت.
صداع، سعال، عطاس.
فقدان الشهية، العياء وتقيؤ.

علاج التهاب الحلق:

يتنوع علاج مرض التهاب الحلق بين العلاج الطبي والطبيعي ويستوضح من خلال الشرح الآتي:

العلاج الطبي لالتهاب الحلق و التهاب اللوزتين:

- غالبا ما يكون السبب فيروسي في الأصل، الشيء الذي لا يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية، ويختفي بدون أي تدخل طبي خلال سبعة أيام، أما إذا تفاقم الوضع واستمر أكثر من هذه المدة يجب اللجوء للطبيب.
- اللجوء للمضادات الحيوية في حالة العدوى البكتيرية.
- توصية الطبيب باستعمال مسكنات للألم ومخفضات للحرارة.
- توصية الطبيب في حالة الحساسية باستعمال أدوية مضادة للهيستامين.
- استخدام البخاخ لترطيب الفم ويتضمن مسكنات للألم.

العلاج الطبيعي لالتهاب الحلق و التهاب اللوزتين:

- الغرغرة يوميا بالماء الدافئ والملح يساعد في تعقيم المنطقة المصابة.
- استعمال العسل مع كوب من الماء الساخن، يساهم في استخراج الماء من الأنسجة الملتهبة لاحتوائه على مضادات البكتيريا.
- الغرغرة بخل التفاح والماء الدافئ، يساعد على تسكين الألم وقتل البكتيريا المسببة لالتهاب الحلق.
- استعمال عصير الليمون مع الماء الدافئ أو مع العسل، فهو يساعد على رفع استجابة الجهاز المناعي لدى الشخص المصاب بسبب توفره على فيتامين C.
- نقع جذور الزنجبيل مع ملعقة صغيرة من الشاي بإضافة ماء دافئ وتناوله يساهم في التخفيف من التهابات الحلق.


وتأسيسا على ما سبق نجد أن التهاب الحلق لا يعتبر مشكلة صحية خطيرة، ومع ذلك إذا لم يستجب الإنسان للعلاجات الطبيعية، وجب اللجوء للعلاج الطبي الفوري للتخلص من الآلام المصاحبة للمرض، ولتجنب المرض والوقاية منه يتوجب علينا عدم لمس السطوح التي يوجد بها عدوى، بالإضافة إلى تجنب استعمال الأغراض الشخصية مع الشخص المصاب، وفي الأخير المحافظة على النظافة الشخصية، وهذه كلها نصائح تصب في مصلحة الأشخاص غير المصابين، لتجنب الإصابة بمرض التهاب الحلق.






Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية