Open top menu

الصداع النصفي

الصداع النصفي أو الشقيقة Migraines عبارة عن مرض يصيب الإنسان في جانب واحد من منطقة الرأس، تصاحبه  آلالام ونوبات متكررة قد تستمر لساعات تتراوح بين القوية والضعيفة، مصحوبا بظواهر نفسية وجسدية كالصعوبة في التركيز والجوع والتعب، كما أن الصداع النصفي يصيب النساء بنسبة أكبر مقارنة بالرجال نظرا للتغيرات الهرمونية للمرأة.
الصداع النصفي أو الشقيقة


أنواع الصداع النصفي:

هناك نوعان مهمان من الصداع وهما:

صداع نصفي بسيط: 

لا يشعر به الشخص المريض ويستمر بين أربع ساعات إلى ثلاثة أيام، مرفوقا بأعراض كالشعور بألم بجانب من جوانب الرأس أو الجانبين معا، بالإضافة إلى الشعور بالإغماء والقيء، وترتفع لدى المريض حساسية اتجاه الضوء والأصوات المرتفعة.


صداع نصفي تقليدي:

 يكون المريض مترقبا لحدوثه حيث أنه يتعرض لنوبة صداع قد تستمر لأيام وتحدث مرتين في السنة، ويسبق هذا الصداع عدة أعراض كإمكانية إصابة المريض بالعمى مؤقتا مع المشقة في الكلام، وتعرض الوجه والأطراف إلى التنميل، وقد تنتقل هذه الحالة من الجانب الأول إلى الجانب الثاني للرأس.

محفزات الصداع النصفي:

هناك عدة عوامل تساهم في التحفيز لظهور الصداع النصفي لدى مجموعة من الأشخاص منها:

- تواجد أشخاص مصابين بالصداع النصفي داخل نفس العائلة.
- كثرة الضغوط النفسية كالتوتر، القلق والأرق.
- حدوث تغيرات في أسلوب النوم، تتمثل في قلة النوم أو كثرته لمدة كبيرة.  
- تناول المنبهات كالقهوة والشاي.
- الإكثار من تناول الأطعمة و المشروبات التي تساهم في ظهور الصداع كالخمور والأجبان.
- الأضواء الشديدة والأصوات المرتفعة تهيج الصداع النصفي.
- التعب والإرهاق الجسدي.
- التغيرات الهرمونية للمرأة.
- التواجد بمناطق مرتفعة وتتعرض لتغيرات في الضغط الجوي.

الوقاية من الصداع النصفي:

الوقاية خير من العلاج و للوقاية من الصداع النصفي يجب علينا اتباع الآتي:



- ممارسة الرياضة والقيام بتمارين الاسترخاء باستمرار.
- الابتعاد عن الكحول والتدخين.
- عدم الإكثار من تناول المكسرات وتجنب المشروبات الحمضية كعصير الليمون.
- النوم لساعات كافية.
- تجنب التواجد بأماكن ترتفع فيها درجة الحرارة والبقاء فيها لمدة أطول.
- أخد الوقت الكافي للاسترخاء لإراحة الأعصاب، الجسم والعقل.
- تجنب مشاهدة التلفاز لفترة طويلة.
- الابتعاد عن كل مايساهم في العصبية المفرطة.
الصداع النصفي

تأسيسا على ما سبق نجد أن الصداع النصفي يجب علينا التعامل معه بحنكة وسرعة بديهة،  فقد أثبتت الدراسات العالمية أن الصداع النصفي من النوع الثاني، أي الصداع النصفي التقليدي قد يعرض الشخص المصاب إلى إمكانية إصابته بالسكتة الدماغية، بسبب عوامل تسبب في الصداع وهي التدخين، وهكذا نرى أن الصداع النصفي ليس بالمرض الخطير، فقط يجب علينا احتواؤه والتعامل معه بشكل سلس، واتخاذ جميع التدابير الوقائية والعلاجات الممكنة للسيطرة عليه، أما في حالة إهمالنا له قد يؤدي لأمور لا تحمد عقباها.





Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية