Open top menu

عملية البواسير

يعتبر الهدف من عملية البواسير هو استئصال البواسير بشكل كلي والتأكد من عدم تكونها مرة أخرى، فهي تقضي على معظم المشاكل المتعلقة بالنزيف والألم، كما  ويضطر المريض للجوء لعملية البواسير بعد استعماله المتكرر للعلاجات الطبيعية التي تصبح بلا جدوى، عندها يتفاقم وضعه فتصبح العملية ضرورية.
تنقسم البواسير إلى قسمين داخلية وخارجية، أما الأولى فتقع على مستوى الشرج ولايمكن رؤيتها، بالنسبة للثانية فيمكن رؤيتها لأنها تقع خارج منطقة الشرج.

عملية البواسير

أسباب الإصابة بالبواسير:

-الجلوس لفترات طويلة دون حراك.
-العمر له حقه فكلما تقدم الإنسان في السن كلما زادت احتمالية إصابته بالمرض أكثر.
-رفع الأثقال هو الآخر يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض لأنه يسبب الضغط على المنطقة السفلى من الجسم.
-الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية المرتفعة والتي تتسم بنقصان في أليافها، وبالمقابل عدم تناول الأغذية الصحية الغنية بالخضر والفواكه.
-الوزن الزائد بسبب الحمل أو غيره.
-الإصابة بالإمساك.

أنواع عمليات البواسير:



تتعدد عملية البواسير لتتناسب وجميع الحالات الممكنة نذكر منها:
-عملية إزالة البواسير بالليزر الجراحي وهي عملية ظهرت مؤخرا.
-عملية المشرط الكهربائي تتسم بكونها أقل نزيفا مقارنة مع العمليات الأخرى.
-عملية الجراحة التقليدية تتم عن طريق استئصال البواسير بصورة كلية، حيث يتم إيقاف النزيف الدموي عن طريق عملية غرز المنطقة المتضررة.
-عملية إزالة الباسور بالحقن عن طريق حقن الباسور فيتضاعف حجمه داخليا ويتم إغلاقه بشكل كامل.

مميزات عمليات البواسير:

من اياجابيات عملية البواسير, انها تساعد لتخلص من البواسير التي تسبب إزعاج وألم حقيقيين، كما ويرجع المريض إلى حياته الطبيعة ومزاولة جميع الأنشطة التي كان يقوم بها سابقا، إضافة إلى ذلك يلجأ المريض للطبيب ليقوم بفحصه بشكل كامل وليقوم بإجراء بعض الفحوصات الطبية الضرورية لكي يتأكد من سلامة الشرج والمستقيم.

سلبيات ومخاطر عمليات البواسير:

الخطر الحقيقي الذي يمكن أن يحدث كنتيجة لعملية البواسير ألا وهو عدم ضمان اختفاء البواسير بشكل قطعي دون رجعة رغم اختلاف نوعية العملية من مريض لآخر، خاصة إذا لم يلتزم المريض بنظام غذائي صحي وعاد لممارسة عاداته الغذائية السيئة التي كانت سببا مباشرا في مرضه، كما تؤثر عملية البواسير على قدرة المريض وتحكمه في البراز والألم الذي يتعرض له خاصة عند خروجه من العملية، إضافة إلى حدوث مضاعفات ونزيف أثناء العملية مما يضطرهم لطلب المزيد من الدم لينقل للمريض خلال العملية.

اقتراح لعلاج البواسير بدون جراحة:

-استعمال هلام الصبار المعروف أيضا بالألوفيرا فهو مضاد للالتهاب ويخفف من تهيج الباسور، فهو مفيد للبواسير الداخلية والخارجية حيث يوضع هلام الصبار على المنطقة المصابة وتدلك بلطف إلى أن يخف الألم.


-الإستعمال اليومي لكيس الثلج الذي يساهم بشكل كبير هو الآخر لتخفيف الألم، وذلك بوضع قطعة من الثلج نلفها بقماش ونضعها على منطقة الباسور لمدة عشر دقائق، وهذه طريقة للإستعمال اليومي المتكرر للحصول على النتائج المرجوة.
 -مزج المكونات التالية:عصير الليمون+عصير النعناع+عصير الزنجبيل بالإضافة للقليل من العسل وخلط كل هذه العناصر مع بعضها وأخذ ملعقة صغيرة من هذا الخليط وندهن بها مكان الباسور يوميا، فهو علاج فعال للتقليص من الآلام ويساهم في الشفاء بشكل أسرع.
  



وأخيرا لا يسعني القول إلا أن الوقاية خير من العلاج وعلى الإنسان الحذر من مخاطر الإصابة بالبواسير وذلك بإتباع حمية غذائية سليمة، كالإكثار من تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف الطبيعية، كما ويجب شرب الكثير من الماء والعصائر فهي تساهم في تسهيل عمل الأمعاء الدقيقة وبالتالي تجنب حالات الإمساك، زيادة على ذلك الابتعاد عن الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة كي لا يرتفع الضغط على الأوردة الموجودة في الشرج. 






Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية