Open top menu

اسباب السعادة


تعد السعادة من المفاهيم التي يختلف عليها الناس فكل كيف ينظر للسعادة من منظوره الخاص، فهناك من يرى أن السعادة شعور بالإرتياح والبهجة ينبعان من القلب، وآخرون ينظرون للسعادة من زاوية مختلفة وتتحقق فقط في حصول الشخص على المال الوفير أوتمتعه بصحة جيدة أواٍيجاد عمل جيد، كما نجد البعض الآخريرى سعادته في مساعدة الفقراء والمعوزين ماديا ومعنويا.



يرى أيضا بعض الفلاسفة والمفكرين أن السعادة لها عدة تعاريف، فمثلا بالنسبة للزعيم الهندي غاندي، السعادة الحقة تتضح من خلال اجتماع ثلاث عناصر ألا وهي:
الفكر والقول والفعل
فإذا تطابقت أفكارنا مع أقوالنا وأكيد مع أفعالنا سنصل للسعادة الحقيقية المرجوة.

أما بالنسبة للكاتب والفيلسوف جون جاك روسو ففي نظره سيكون لدينا الحق وكل الحق في الحصول على السعادة فقط إذا استطعنا إصلاح ذواتنا، فالسعادة الحقيقية تكمن في معرفتنا لما نريد وأن نريده بإصرار.

أما الروائي والأديب الروسي ليو تولستوي في نظره السعادة تتحقق بامتلاك الإنسان لثلاث أشياء وهي: 
شيء تعمله وشيء تحبه وشيء تطمح إليه،
 كما وأعطى مثال حي حين قال أننا نبحث عن السعادة وهي قريبة كبحثنا عن النظارات وهي فوق أعيننا.

 حسب الفيلسوف اليوناني أفلاطون فالسعادة ليست شيئا فرديا أو شخصيا بقدر ماهي شيء جماعي، ففي نظره هذه الأخيرة تتمثل في سعادة المدينة بأكملها وتفاعل أبنائها فيما بينهم رغم الإختلافات الفكرية والنفسية، فهو يطمح للوصول لما يصطلح عليه بالمدينة الفاضلة، حيث تعم السعادة أرجاء هذه المدينة بكل أطيافها ومكوناتها. وهكذا نستطيع القول بأننا أمام إشكالية مفهوم السعادة التي يختلف عليها الكثيرون، الشيء الذي يؤدي بنا لمعرفة ماهي الأسباب التي قد توصلنا لهذه السعادة.



هناك أسباب كثيرة للسعادة نذكرمنها: 


الصحة:

 من أهم الأسباب التي تحقق لنا السعادة، فعندما نجد شخصا لديه صحة جيدة فهو يحمد الله على نعمة العافية التي خصها الله به مقارنة بآخرين يفتقدون لهذه النعمة.

المال:

 وهو وسيلة لجلب السعادة للناس، فمن خلاله يمكن للإنسان تحقيق كل مايطمح له من ثياب، أكل، سفر، شراء عقارات، وهي كلها مستلزمات تدخل الغبطة والسرور لكل من يمتلك هذه الوسيلة.  



القناعة:

عندما يقتنع الإنسان بوضعه وبحياته ولايتعب نفسه بالتفكير كيف يعيش الآخرون أو يضع نفسه في مقارنة مع الآخرين سيحقق بذلك السعادة لنفسه.

النجاح:

وهو عندما ينجح الإنسان في عمل أو دراسة ما يحس بالإفتخار والإعتزاز بنفسه، لأن هذا النجاح أعطاه أهمية وقيمة بين أفراد المجتمع وبذلك فهو يكون قد حقق له شعورا بالسعادة.


الصدقة:

 وهي ضرورة في الحياة أن نتصدق بحيث نستطيع إسعاد أشخاص هم في أمس الحاجة إليها، لنفك بذلك عنهم الضيق ولو قليلا وهذا شعور يملأ القلب فرحا.

الإيمان بالقضاء والقدر:

 يجب على كل إنسان أن يكون راضيا بقضاء الله وقدره، وأن يتجنب الغيرة، الحقد والحسد لأنها مفتاح كل شر، وأن يتوكل على الله عز وجل، ويكون مدركا أن هناك خالق يتدبر و يسير جميع أمور خلقه على السواء، وهذا الإدراك يجلب للإنسان السعادة المنشودة.


وفي نهاية المطاف فرغم تباين الآراء حول مفهوم السعادة، فلازال الإنسان في بحث مستمر عن الوسائل الكفيلة التي قد تساعده لكي يجد أسباب السعادة المقنعة  لتحصيلها، لذا يجب علينا النظر للأمور بنظرة وردية، تفاؤلية وإيجابية فالإحساس بالسعادة شعور ينبع من القلب ويعطي دفعة قوية للسخص لكي يستمر في حياته. 




Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية