Open top menu

       لماذا تسال الفتيات كيف اعرف اني عذراء؟

   
    اسباب ثقافية و شخصية و احترازية  هي وراء طلب الفحص للعذرية و غشاء البكارة و وراء سؤال الفتيات كيف اعرف أني عذراء أو في   حالة تعرض المرأة لاغتصاب أو محاولة اغتصاب.أن تعرفي انكي عذراء ليس بالأمر السهل و ذلك بسبب:  
  • في حالة فضت بكارتك جزئيا فقط ؛
  • اختلاف البنية التشريحية و الفيزيولوجية لغشاء البكارة لكل امراة عن اخرى ؛
  • او اذا فضت البكارة بوقت طويل و كلما طال الوقت صعب التشخيص الدقيق .
  • أضف إلى ذلك ان من النساء من تولد من غير غشاء العذرية.
  • و قد يكون الغشاء جد رقيق او شفاف أحيانا و قد يكون غليضا او مطاطاً أحياناً  أخرى،
  • نفرق بين الكثير من انواع غشاء البكارة من الهلالي إلى القنطرة إلى الغربال...
  • يمكن أن يكون الغشاء سميكا جدا، رغم محاولات الزوج الإيلاج لا ينجح في حين أن حل المشكلة يستوجب عملية جراحية بسيطة 





هناك طريقان لتأكد من عذرية الفتاة و سلامة غشاء بكارتها:



الطريقة الاولي: عبر الفحص الذاتي للمهبل لتاكد من العذرية


          و هي باختصار استلقاء الفتاة على ظهرها و وضع مرآة و مكبرة إن أمكن لكي ترى أعضائها الحميمة, و ذلك بفتح المهبل بيدها مع الحرص على عدم القيام بذلك بعنف حتى لا تؤذي نفسها, ستلاحظ الفتاة وجود غشاء البكارة كما وضحنا في مواضيع سابقة مع التأكيد أن غشاء البكارة يختلف شكله من فتاة لأخرى و حتى و إن لاحظني أو شككني أن الثقب بالمهبل كبير فزوري عيادة طبية لتأكد, لأنه و ببساطة يمكن أن تكوني من المميزات اللواتي يملكن غشاء بكارة مطاطي أو شفاف لا تتسرعي و لا تفزعي, خذي المسالة ببساطة و أزيحي الشكوك عبر زيارتك لطبيب مختص ليؤكد لكي انك عذراء.   




الطريقة الثانية: و هي القيام بفحص طبي مختص لتاكد من غشاء البكارة 


هذه هي الطريقة الصحيحة لفحص غشاء البكارة و التأكد من  هو أمر طبيّ، يتطلب معرفة كبيرة  بتشريح المنطقة. و وجود إنارة كافية و استعداد للفتاة حيث يقوم الطبيب بفحص نظري يحدد من خلاله نوع الغشاء و شكله و و جوده من عدمه  تكون الفتاة بوضعية استرخاء تام على ظهرها,  
فحص البكارة أمراً ليس سهلا، و قد يظل الطبيب غير متأكد من النتيجة،    قد يصعب أحيانا حتى لطبيب مختص أن يحدد بشكل قطعي ما أن كانت الفتاة قد مارست الجنس أم لا. لأن الغشاء قد يكون واسع أصلا و يسمح بدخول بشكل طبيعي و هذا لا ينفي عذريتها.
الفحص لا يقتصر فقط على استبيان وجود الافتضاض  بل يتم أيضا دراسة حالة جوانب أو حواف الجروح التي تكون منتفخة و التي تندمل في مدة متوسطة تتراوح بين 5 إلى 8 أيام.

قد يطلب الطبيب من الفتاة الدفع إلى الأمام مع سحب لطيف للشفرتين الكبيرين للخلف و الأسفل، و قد يقوم الطبيب بعمل سَبْر شَرجِيّ أو قسطرة،و ذلك حتى يظهر الغشاء و يبرز أكثر، دون المخاطرة بإصابته.

فيديو كيف افحص عذريتي, اجابة رائعة لدكتورة هبة قطب:


فيديو لدكتورة هبة قطب تفند اكذوبة دم البكارة , و تقول انها لم تذكر لا في القران و السنة و الصحابة 

في معرض اجابتها عن سؤال لجين عمران ببرنامج صباح الخير يا عرب عن فتاة ترغب في فحص غشاء بكارتها ذاتيا




اسئلة مهمة عن الفحص الطبي

هل الفحص الطبي يثبت عذرية المرأة  بشكل قطعي؟

  لا يوجد أسس  يمكن أن تحدد كون الأنثى عذراء اعتمادا على فحص غشاء البكارة, بالتالي لا يمكن تأكيد ما إذا كانت قد مارست الجنس من قبل.
           
غشاء البكارة ليس هو العلامة الحقيقية على العذرية رغم أهميته ، ولا يمثل وحده دليلا قاطعا على عذرية الفتاه من عدمه فربما أصابها اتهام كاذب بسببه ، كما ربما برئت خطأً بسببه أيضا

هل يمكن تحديد  وقت افتضاض البكارة؟

  يمكن فقط باليومين التاليين للتمزق أن نعرف أنه حديث العهد نظرا لعدم إلتآم الجرح. اما بعد ذلك فلا يمكن تحديد تاريخ لوقت فض غشاء البكرة   



خلاصة القول

ننصح  بعدم محاولة فحص الغشاء للتأكد من سلامته والسبب هو أن الفتاة لن تتمكن من الوصول إلى إجابة شافية في هذا الشأن، فتزداد خوفاً وتنتابها الوساوس
 العادة السرية لا تفقدك العذرية الا إذا أدخلتي أثنائها جسما صلبا للمهبل  
 كما أن البكارة ليست من أركان الزواجوليست من شروط صحّته باتفاق العلماء والمذاهب إلا إذا اشترط هذا الشرط في صلب العقد ويصبح الالتزام به واجباً، فإذا تبيّن أنّ الزوجة ليست بكراً انفسخ عقد الزواج و إذا لم يكن هذا الشرط منصوصاً عليه في العقد، واكتشف الرجل أنّ زوجته غير بكر، فالأمر عائد إليه
في النهاية على كل من لم يلمسها رجل، أن تعتبر نفسها عذراء، أمام ربها و أما ضميرها. و لا تنشغل بهذا الأمر 




Different Themes
من طرف: معلومات طبية

المعلومات الطبية المذكورة اعلاه نهدف بها إغناء الثقافة الصحية للقارئ, و لا تغني في اي حال من الاحوال عن استشارة الطبيب المختص, نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك...نرحب باقتراحاتكم و ارائكم الايجابية التي تغني الموضوع.

0 التعليقات

شارك الموضوع

© 2017 معلومات طبية